إدارة الجودة الشاملة

إدارة الجودة الشاملة

إن أفضل الطرق لتحسين مستوى الجودة هو وضعها مبكرًا في صلب العمليات منذ مرحلة التصميم وذلك لتحديد الكيفية التينؤدي بها العمليات بدقة من أول وهلة، وهو ما يمكن تحقيقه من خلال تطبيق نظام لإدارة الجودة الشاملة بوصفها فلسفةللإدارة يعمل على دمج جميع مهام بالشركة (المالية والتسويق والتصميم والهندسة والإنتاج وخدمة العملاء،الخ) للتركيزعلى تلبية احتياجات العملاء وتحقيق الأهداف المؤسسية. ومن الممكن تحقيق الجودة الشاملة من خلال جهد متكامل علىجميع المستوىات بالشركة لزيادة رضاء العملاء عن طريق تحسين الاداء بصورة مستمرة.

الفوائد التي تعود على الشركات من تطبيق نظام إدارة الجودة الشاملة؟
الفوائد الرئيسية الناجمة عن تطبيق إدارة الجودة الشاملة للأعمال كثيرة، نسمي منها ما يلي:
تخفيض تكاليف السلع والخدمات وتقليص الدورة الزمنية للعمليات
استبعاد الأنشطة عديمة القيمة وتحسين كفاءة استخدام مكان العمل
تحسين معنويات الموظفين، وبناء فرق العمل ومن ثم زيادة الإنتاجية
تحسين الاتصالات الداخلية بين الإدارات وفرق العمل
اختزال الخطوات اللازمة لانجاز العمليات وتبسيطها لضمان تدفق العمل بسلاسة
التركيز على العملاء وتحسين درجات ولائهم
إدارة الوقت وتحقيق اقل قدر من الفاقد
استنباط حلول منهجيه للمشكلات وتحليل البيانات قبل اتخاذ القرارات
ضمان التخطيط الاستراتيجي والإدارة الفعالة لسلسلة الإمداد والتموين

الأدوات الرئيسية لمنظومة إدارة الجودة الشاملة
إدارة سلسلة الإمداد والتموين  •
إنشاء نموذج التميز في أداء الأعمال  •
برامج التحسين المستدام
إعادة الهيكلة  
إعادة هندسة العمليات
منهجية كايزن
التركيز على العميل

مراقبة العملية الإحصائية